كيف تشعر بالصدق والسكينة عند قراءة القرآن ؟ كيف يمكن أن تشعر بالخشوع عند قراءة القرآن ؟

كيف تشعر بالصدق والسكينة عند قراءة القرآن ؟ كيف يمكن أن تشعر بالخشوع عند قراءة القرآن ؟


سبحان الله العظيم
قد يرتاب الإنسان فى كل من حوله …. حباً منه للدنيا وخوفا على حياته .. فلا ليجد له معين فى الحفاظ على هذه الحياة إلا أن يرتاب ويشك ويخاف من كل شىء

فجاءت أول آيات القرآن فى سورة البقرة توضح هذه الحقيقة ذلك الكتاب لا ريب فيه
لا شك فيه … لا ريبة فى معلوماته
انه كتاب الحق
وكلام الحق
والحقيقة الواضحة
كلما استعنت أو قرأت فى هذا الكتاب …. إطمئن قلبك
{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }

كلما قرأت ووعيت وتفكرت وتدبرت
سكنت آلامك

كلما فهمت كلمات القرآن
ذهب الشك وفرت الريبة … وهدأ القلب .. وإستراح الفكر

ما هو دليل حبك للقرآن الكريم ؟ هل حفظته أو على الأقل تحفظه وتسعى لإتمام الحفظ كل يوم ؟

ما هو دليل حبك للقرآن الكريم ؟ هل حفظته أو على الأقل تحفظه وتسعى لإتمام الحفظ كل يوم ؟


إنه عجيب فى جماله
لطيف فى فعله
صادق فى كل حرفه
لا ريب فيه

هذه ليست كلمات …. بل هى الحقيقة التى يرتاح بها كل كيان الإنسان عندما يقرأ القرآن

اقرأ ورتل و أرتق .. واعلم وتحقق بنفسك … أنه كتاب لا ريب فيه

أحكم بعقلك … واحكم بقلبك .. واحكم بكل مشاعرك وأحاسيسك
ستجد هذه الحقيقة الباهرة …. لا ريب فيه

كل الشكوك التى ربما تجول بخاطرك …. إعرضها بصدق على القرآن الكريم
وسيبددها …. سيفتتها … سيزيل كل شك … وريب … إنه القرآن .
المعجزة الخالدة

قد يشك الإنسان فى معجزة …. ويقول لك كيف تتحول عصا لثعبان ؟
كيف يعود للحياة إنسان قد مات
ولكنه عندما يرى ذلك بعينه يزول عنه الشك والريب

تماما …. كما فى هذا القرآن … ترى به وترى فيه … ما يزيل عنك كل الشك والريب
فهل فكرت ليوم واحد أن تعمل بما فيه … لترى كيف سيزول عنك الريب والشك
هل فكرت أن تعمل بالقرآن ليوم واحد …. ثم تحسب التغير الذى حدث فى حياتك ؟

كل آلامك .. كل همومك .. كل مشاكلك ... تزول بحسن فهم وتدبر والعمل بالقرآن .. فماذا تنتظر ؟

كل آلامك .. كل همومك .. كل مشاكلك ... تزول بحسن فهم وتدبر والعمل بالقرآن .. فماذا تنتظر ؟


انه نصرك … الذى لا ريب فيه
انه حقك الذى لا ريب فيه
وانه مستقبلك الذى لا ريب فيه
وهو نجاتك فى الدنيا والآخرة ولا ريب فيه

فكم يمكن وكم نستطيع أن نحمد الله على هذه النعمة العظيمة التى جعلها
المعجزة الباقية …. الشاهدة بصدق رسوله الأمين .
فهل زال عنك الريب والشك … جرب بنفسك … واصدق الله يصدقك .

{ أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوبهم أقفالها ؟ }

Advertisements