غسيل عجيب جدا

الحمد لله رب العالمين الذى جعل دينة دين الطهارة والنقاء

شىء عجيب جدا أحببت أن أشاركك فيه اخي الكريم

وهو نوع لا يعرفة كثير من الناس

فأهل الأرض يعرفون جميعا غسيل الملابس

وقد يعانى البعض من غسيل الأطباق والصحون

وبعضهم يتحدث ويعرف غسيل العقول

وهناك من يحب سيارته فيغسلها ليل نهار

أما أكثرهم فهم لا يعرفون هذا النوع الذى نتحدث عنه هنا

وربما هو أمر هام للكبير قبل الصغير

وهو غسيل القلوب

انا على يقين انك ربما تعرف متى آخر مرة غسلت فيها وجهك

أو تحممت وهى ربما منذ قليل وربما لا يتعدي الساعات القليلة

ولكن متى آخر مرة غسلت فيها قلبك ؟

متى أخر مرة طهرت فيها قلبك ؟

وقد يسأل إنسان واعي فاهم ويقول

وهل يحتاج القلب لغسل ؟

وهو سؤال محترم جدا بل واقعي أيضا

والإجابة عليه هل يتعب القلب ويحب ان يرتاح ؟

هل يحمل القلب الأوساخ والأدران؟

هل يشعر القلب بالتعب ويحتاج أن يتخلص منه ؟

كم يتألم القلب ويريد أن يرتاح ؟

وهنا يأتى عنوان موضوعنا غسيل عجيب جدا

ينقى قلبك ويطهره ويصفيه

فتشعر بجمال الراحة والإطمئنان

وطرق غسيل القلب بما يلى

1- ذكر الله

2- الصلاة

3- الصلاة على النبي محمد صلي الله عليه وسلم

4-الأعمال الصالحة

5- الصيام

6- بر الوالدين

7- الصدقة

8- الدعاء

9-صلة الرحم

10- الوضوء

11- الترديد خلف المؤذن

12- كثرة الخطى للمساجد

13- الأخوة فى الله والحب فى الله

14- الإخلاص لله وحده

15- أداء النوافل

والكثير من الخطوات العملية الأخرى

والتى جعل الله فيها من التشريع

ما يجعل الإنسان المسلم ملتزما بها

فيرتاح قلبه عندما يؤديها بحقها فيشعر بنتيجتها

والكثيرون لا يدركون هذا

يظنون أن هذه الأعمال مفروضه عليهم يؤدونها مرغمين

وهم لها غير محبين

وهنا يزداد تعب القلب . لأنه لم يعى ويفهم ولم يشعر

فالقلب هو أداة الشعور والإحساس

فمن شعر بجمال العبادة طهر قلبه

ومن غفل ولم يشعر بالعبادة وشعر بالدنيا

إنتكس قلبه ؟ وتعلق بها

لهذا سمي القلب قلبا – لأنه يتقلب وينقلب بين الأحوال

ولهذا كان نبينا محمد صلي الله عليه وسلم

يكثر من دعاء ينشرح له القلب ويفرح ويطهر به

( اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلبي على دينك)

هذا كل ما أريده ياربى

أن تطهر قلبي دائما بثباته على دينك

أن تفرح قلبى دائما بالثبات على دينك

أن تحصن قلبى من الضيق والهم والألم والمعانة

بتثبيت قلبى على دينك بأن تجعل قلبي يحب دينك

منهج عجيب سبحان الله

والله سبحانه ينبهنا على هذا الأمر ويقول لنا فى القرآن الكريم

يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

سليم من الأدران ( الأوساخ )

سليم من الآفات

سليم من الكبر ( وما شاكلة من أمراض )

سليم من الحقد

سليم من حب ما سوى الله

فانظر كيف أمر الإسلام بأجمل طهارة

طهارة الظاهر بالوضوء والغسل والسواك وحسن السمت وطهارة الملبس ( وثيابك فطهر)

وانظر لعنايته الفائقة بطهارة قلبك الذى لا يراه ولا يطلع عليه إلا الله

( إن الله لا ينظر إلى صوركم و أجسادكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)

فمتى تقوم أنت بهذا الغسل العجيب وتشعر بجماله وحلاوته فى أعماق قلبك !!!

وكيف ستقوم بهذا ؟

اللهم طهر قلوبنا يارب العالمين وثبتها على دينك القويم

واهدنا ياربنا للصراط المستقيم

اللهم آمين

Advertisements