إنها مبهرة …. وسابقة لكل عصر

إن العصر الحديث يبدأ من أعماق إحساسك بنعمة ربك فأنت من تحدث وتصنع كل جديد ونافع

إن العصر الحديث يبدأ من أعماق إحساسك بنعمة ربك
فأنت من تحدث وتصنع كل جديد ونافع

{ وأما بنعمة ربك فحدث }
ليس الكلام
بل العصر الحديث
حدث واقعك بنعمة ربك….
حدث أحوال من حولك بنعمة ربك
طور نفسك بنعمة ربك
طور من حولك بنعمة ربك

وأما بنعمة ربك فحدث
وليس وأما عن نعمة ربك فحدث

حدث بالنعمة …

فمتى تحدث بعملك
وليس بلسانك ؟

Advertisements