بسم الله الرحمن الرحيم

الخطوات الأولى التى تكلمنا فيها
كانت تحريك القلب لله بالنية
كانت بناءالوعى العقلى أيضاً

أن تعى أن الله يريد لك أن تصل لأفصى درجات الرقى على هذا الكوكب
لقد استعمرك هنا
أى أمرك سبحانه بعمارة هذا الكوكب

كيف أكرمك الله بأهم أنواع التنمية البشرية ؟

عوامل التنمية البشرية مهمة لتنتمية الدول ونهضة الشعوب ولكن التنمية الربانية تعلمنا ما هو المنهج الذى أكرمنا به الله رب العالمين لنتقدم وننمو فى حياتنا بشكل سريع وواثق وواضح وفعال


إن هذا الوعى مهم جداً
لأن فيه تحدبد لمهمتك بدقة
فمهمتك هى كوكب الأرض

لا يغرك من يريدون غزو الفضاء
فلن يستطيعوا أن يشتتوا جهودهم ويعمروا الفضاء
قبل إعمار الأرض

إن البشر هنا على كوكب الأرض هم المهمون
ولابد أن تدرك أن الله سبحانه مالك الكون كله

أنت تؤمن بالملك العظيم
وهذا الملك سبحانه قد سخر لك المخلوقات لطاعتك
وإعانتك
نعم … لقد سخر لك الشمس والقمر
وجعل لك الأرض ذلولاً
وجعل البحار تحملك
وجعل الرياح محملة بالأكسجين وتتحرك لصالحك

أريدك أن تعرف أن الله سبحانه ( الرحمن الرحيم )
يسهل لك مهمتك على هذه الأرض بل إنه قال سبحانه
( ونيسرك لليسرى )
وقد شرح الله صدرك لحب الحق والخير
فقال سبحانه ( ألم نشرح لك صدرك )

إننى أريد أن أعلمك هنا وفى البداية شىء مهم ومهم للغاية
أن عنوان هذه التنمية هو الرحمة
والرحمة العظيمة ليست رحمة عادية
فقد كانت بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم كلها لهذا الغرضة
( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين )

هذه الرحمة يا حبيبي فى الله هى سمة كل حركتك وسكناتك
فأنا وأنت نريد أن يرحمنا الله سبحانه فى الدنيا
كما نريد أن نصل جميعا لرحمته يوم القيامة
( الراحمون يرحمهم الرحمن ) كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

رحمة بالوالدين
رحمة بالضعفاء
رحمة بالصغار
رحمة بالمساكين والمحتاجين
رحمة بنفسك
رحمة بكل المخلوقات
التى استأمنك الله عليها وسخرها لك
وتستطيع أن ترى الآيات فى القرآن الكريم ( وسخر لكم ….)
نعم الله سخر لك ما فى السموات وما فى الأرض … حتى يكون لديك الوعي الصحيح .. وليس الشكوى والتذمر … والبكاء .. والحزن .. والقلق
انظر ماذا يقول لنا سبحانه وتعالى
{ أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ } [لقمان : 20]

انظر .. لقد سخر لنا ما فى السموات وما فى الأرض … حتى ندرك كم يريد لنا سبحانه التنمية الحقيقية
بل إنه حفظ لك دينة كله … وهو المنهج العملى لتنميتك ونموك ونهضتك بشكل عملى وصحيح .

البعض يرى الإسلام على أنه مجرد دين … عبادات
والبعض الآخر يرى الإسلام على أنه منهج حياة
منهج عملى جداً
منهج مستمر
منهج نافع
منهج بناء
منهج صيانة وحفظ للإنسان
منهج تفعيل واستخراج كل القدرات والطاقات
وهو كما أخبرنا الله سبحانه المنهج الكامل

اريدك أن ترى المنهج العملى الذى تؤمن به فى أقصى درجات كماله
فهو يا حبيبى فى الله … المنهج الوحيد الكامل على هذه الأرض .

ينميك تنمية كاملة … ويصل بك لأفصى درجات التفوق والرقى
{ اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا }
هل رأيت ؟
إنه المنهج الوحيد الكامل والتام .. وهو المنهج الوحيد الذى يرضى عنه الله سبحانه وتعالى لتنميتك ولفاعليتك فى كل جوانب حياتك

وكما قال حبيبنا سيدنا عمر بن الخطاب ( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله )
إن أردت التنمية بأى منهج آخر … فالنهاية ستكون الذل – والذل هو الصغار والمهانة. لأنه أعطاهم المنهج الكامل فأرادوا مناهج أخرى وتركوا دينه ومنهجه.

إن الله سبحانه وتعالى يغار عليك
لأنه يحبك
يغار عليك أن ينميك فرد لا يؤمن به
مخلوق مثلك يتولى مهمة تنميتك أو تعليمك
{ واتقوا الله ويعلمكم الله }

إن منهجه كله لتتعلم أنت التعليم النافع الحقيقي والعملى
ولتعلم الآخرين هذا التعليم
ليس مجرد طقوس أو حركات
ولكنه علم ويقين وقدرة على العمل والتنمية والفهم والوعي والإدراك

أريدك أن تبنى هذا الإدراك بعظمة الله سبحانه
وقدرته فى كونه
وأنه تبارك وتعالى هو الملك
{ تبارك الذى بيده الملك وهو على كل شىء قدير
الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا }

إن الموت والحياة مخلوقان لهدف محدد
أن يختبرنا الله جميعاً ( ليبلوكم ) أيكم أحسن عملاً

وهذا ما أريده لك
أن تكون أنت أحسن الناس عملا
أن تكون أنت الأحسن عملا ( والله يحب المحسنين )
الله يحب من يحسن فى عمله ( أنت ) بإذن الله

نكمل إن شاء الله فى المرة القادمة
وحتى ألقاك إن شاء الله
حافظ على صلاتك كلها
ففيها النجاة

وكما اتفقنا فى اللقاء السابق
حسن وصلح نيتك مع الله
وادعوه بما تريد فهو سبحانه الرحمن الرحيم الكريم

التنمية الربانية
الخطوة الأولى بناء الوعى # 2
عز عبده

Advertisements