بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ على بركة الله

أول خطوة فى التنمية الحقيقة لك أن تدرك
أنك إن استعنت بنفسك فلن تصل إلا إلى قفزة
مقدارها بضع سنتيمترات عن الأرض
التنمية الربانية البداية الحقيقية للتنمية الصادقة

أما إن استعنت بربك سبحانه
فإنك تتخطى النجوم التى يحلم أن يصل لها الآخرون
وتتخطاها
وتصل لرب العالمين سبحانه

إن الفرق بين التنمية الربانية
التى ينميك بها ربك سبحانه أنه يوصلك إليه سبحانه
بينما التنمية العادية التى اخترعها البشر لن تصل بك إلا إلى قفزة
أقصاها عدة سنتيمترات فوق سطح الأرض

الخطوة الأولى للتنمية
أن تبدأ بالنية
لماذا تريد أن تنمي نفسك ؟
لماذا تريد التنمية ؟

هذا أهم سؤال يجب أن تكون إجابتك عليه بينك وبين الله
إنه أعظم سر لديك …. سر بينك وبين الله
إنه يا حبيبى فى الله ( الغاية التى خلقك الله لها )
وهى فى عظمتها وجلالها سر بينك وبين الله

تدعوه ليل نهار أن يوفقك أن تصل إليه بكل جهدك وطاقتك

ما هو دورك فى هذه الحياة
اقرأ
نعم اقرأ
اقرأ نفسك .. واقرأ النعم التى أنعم الله عليك بها .
اقرأ ما تستطيع أن تتعلمه
واقرأ ما تستطيع أن تقدمه لتنفع الناس
اقرأ بيئتك
واقرأ افكارك
اقرأ الواقع وأدرك دورك الحقيقي فيه

ثم اجعل كل ما تريد سر بينك وبين الله
وادعـــــــوه سبحانه أن يعينك
ادعوه أن يوفقك
أدعوه أن يفتح لك فتحاً مبيناً

إنها الخطوات الأولى التى أريد أن تبدأ فيها فوراً
وهى ليست خطوات أقدام
لإنها خطوات أوسع من خطوات الأقدام
إنها خطوات تخطوها بقلبك حين يتوجه لله صادقاً
مؤمناً نقياً … حتى يكون هو المتلقى لوقود العمل والجهد الرائع
للوصل … لعرش الرحمن … نعم
إن هذه التنمية هدفها أن تصل بك لعرش الرحمن وليس لمجرد نجوم مخلوقة كما يريد الآخرون
وأن يكون عملك محفوظاً لك عند العرش حتى ذلك اليوم
لهذا اسمها التنمية الربانية
التى يعينك الله عليها
ويعينك لها … سبحانه
فلن تستطيع بجهدك ( وإن كان مطلوباً فى أقصاه ) أن تصل لأقصى ما تستطيع
لاتظن أن الإيمان الذى رزقك الله إياه … مجرد إيمان
إنه يا حبيبي فى الله … منهج رهيب للعمل
يتخطى حواجز المكان والزمان … ليتقبله منك الرحيم الرحمن
فتكون أنت الأول فى الدنيا … وفى الفردوس الأعلى يوم القيامة

إنه عهد بينى وبينك
أن نتفوق على كل معانى التنمية التى يعرفها الناس اليوم
عملياً وفعلياً

التمية الربانية #1 الخطوة الأولى
يتبع إن شاء الله
عز عبده

Advertisements