سبحان الله
كيف يكون شعورك حين تلتقى وتسلم على الدكتور أحمد زويل ؟
لم أكن أظن اننى سألتقى يوماً بالدكتور أحمد زويل .. فلست من يسعى أو يطمح لذلك ولكن الله سبحانه ييسر الأمور لما فيه الخير
كان مقرر أن احضر مؤتمر إعلامى فى دبي وفوجئت قبل المؤتمر بيومين بوالدى يتصل بي وقد كنت مريضا بشدة ودرجت حرارتى قرب ال 40 وقال لى والدى أن الدكتور أحمد زويل سيحضر مؤتمرا فى دبي .. فقلت لوالدى أننى مشارك فى هذا المؤتمر والتجمع الإعلامى الكبير وقد وصلتنى دعوة رسمية للحضور .

وفعلا حضر الدكتور زويل … والقى علينا محاضرة رائعة عن التعليم والإعلام
والأسس الحديثة للجمع بينهما …. كان الحضور من شخصيات مشهورة جدا .. مثل معتز الدمرداش وهالة حشيش وعمرو أديب وخديجة بن قنة وزاهى حواس وأحمد المسلمانى وكثيرون كثيرون من المشهورين والذين يلمعون على شاشات التليفزيون وحضروا لهذا المنتدى الإعلامى العربى الهام

وسط كل هذا الجمع … تحدث الدكتور أحمد زويل فى محاضرة عن أسس التعليم الحديث وأهمية العناية والرقى بالشباب
وانتهت المحاضرة … وانصرف الدكتور زويل … بسرعة دون أن يستطيع أحد يلتقى به أحد

فى اليوم الثانى كنت من ضمن الحضور فى الصف الأول … وكان الموضوع عن مقاطعات المذيعين للضيوف فى البرامج الحوارية … وحضر الأستاذ عمرو اديب وتركى الدخيل ولم يحضر الدكتور فيصل القاسم للنقاش

وكان الإستعداد يتم للقاء والحوار وفجة دخل الدكتور أحمد زويل وجلس على مقربة جدا منى .. فقلت سبحان الله … حاول الكثيرون القوم للسلام عليه ولكن منعهم المنظمون … فقمت ببساطة وسلمت على الدكتور زويل وشكرته على محاضرة الأمس وهنئته
تبادلنا حوارا سريعا خفيفا … ولكننى تعلمت الكثير من هذه الكلمات القليلة
إنتهى المؤتمر وانصرف الجميع

ولكننى اشكر الدكتور أحمد زويل جدا
على محاضرته القيمة … والتى كنت أريد أن أضع لكم تسجيل لها هنا …. لكننى لم أستطيع تسجيلها فارجو المعذرة منكم ولكن خلال إسبوعين غن شاء الله ستكون متاحة بالصوت والصورة إن شاء الله رب العالمين

كل التقدير مرة أخرى للدكتور أحمد زويل وللرجل الرائع الذى يبذل جهده لخدمة بلده سمو الشيخ محمد بن راشد حفظه الله ويسر أمره لكل الخير

الإعلانات