سبحان الله العظيم هو الشافى وهو الرحمن الرحيم
توقعت منظمة الصحة العالمية أن حوالى ما بين 15% إلى 45% من سكان كوكب الأرض معرضين للإصابة بمرض أنفلونزا الخنزير .
هذه الأخبار تمثل ذعراً شديداً خاصة وأن فصل الشتاء قادم وسهولة إنتقال المرض فيه اكبر نظراً لإنخفاض درجات الحرارة وتعرض الإنسان للإصابة لنزلات البرد والأنفلونزا أكبر ، خاصة مرض أنفلونزا الخنازير والذى يمثل ذعراً لأكثر أهل الأرض الآن خاصة فى الدول العربية .
وذلك لإعتماد دخل كثير من الدول العربية على السياحة والسفر والتنقل المستمر خاصة فى فصل الصيف ، مما قد يهيىء الفرص لنقل الفيروس خلال هذه الإنتقالات والأسفار … وبالأخص عن طريق القادمين من الدول المنتشر فيها الإصابات بكثرة خاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

الجدير بالذكر أن موقع قناة الجزيرة قد أورد أن إحصائيات منظمة الصحة العالمية تفيد بأن أعداد المصابين بمرض أنفلونزا الخنازير متوقع أن تصل لمليارى شخص … أى ثلث سكان كوكب الأرض … وهذه نسبة عددية كبيرة جداً ونسأل الله السلامة ….

التأكيد على الوقاية … من أهم ما يمكن خاصة بالخطوات التالية : –

1- الجدير بالذكر أن من يحافظ على الوضوء خاصة فى وقت الفجر … وبالماء البارد … نادرا ما يصاب بالبرد … أؤكد بالماء البارد العادي من الصنبور والذى يمثل درجة الحرارة العادية للجو مما يهىء الجسم لتفعيل قوة المناعة ضد درجات الحرارة المنخفضة … والبعض قد يستخدم الماء الساخن للوضوء … على الرغم من برودة الجو … وهو ما يعمل على تشويش قدرة الجسم على معرفة درجة برودة الجو بشكل صحيح وعملى … مما يضعف من مناعة الجسد .( ولهذا نؤكد على ضرورة الوضوء بالماء العادى بدرجة الحرارة العادية للجو ) وهو من افضل أساليب الوقاية ضد هذا المرض والأنفلونزا عموماً .

2- كذلك إتباع سنة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم من ضرورة غسل الايدي جيداً قبل الأكل … والأيدى هى الأداء الرئيسية لنقل الفيروس خاصة عند تناول الطعام … لأن اليدي تلامس كل شىء من أبواب ومقابض فى أماكن عامة وهى التى يتناول بها الطعام فنظافتها بالوضوء ونظافتها قبل أى طعام تعتبر من أهم ما يمكن . ( خاصة إذا تمكن من غسل الأيدى بالصابون أو بمطهر )

3- العطس يكون فى منديل … كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعطس فى كمه صلى الله عليه وسلم ( أى لا يعرض الأخرين لرذاذ السعال ( وهو قمة الأدب والأخلاق البشرية … ولم يكن معروفا عندهم المنديل وقتها .. فكان هذا أفضل إسلوب وأكثره تهذيبا لوقاية الآخرين من رذاذ العطاس … وهذا من أخطر طرق نقل المرض أيضاً ) فوجب الإهتمام من كل إنسان بأن يعطس فى منديل أو فى كمه إن لم يستطع إخراج المنديل بسرعة وهو الأمر الذى نؤكد على ضرورته وأهميته … خاصة في أماكن التجمعات والمدارس .. ووجب تعليم الأطفال أساليب العطس الصحيحة والتى تعتبر من الإيمان ومن أهم طرق الوقاية .

4- إرتداء الكمامات الواقية … من أهم ما يمكن للحفاظ على أن لا يدخل الفيروس من خلال سعال شخص آخر أو من خلال رذاذ عطس أحد الأشخاص إليك خاصة فى الأماكن المزدحمة .

5- من الإيمان بالله رب العالمين الأخذ بالأسباب وهذا هو التوكل الحقيقي العملى … وليس أن يقول إنسان أنا متوكل على الله ولا يأخذ بالأسباب التى يحب الله المؤمنين به ان يأخذوا يها كاملة سبحانه وتعالى .

6- عدم الأكل فى الخارج .. خوفا من أن يكون الفيروس قد إنتقل للطعام الخارجى من مصدر غير معلوم … سواء بالعطاس او بإستخدام أدوات ربما يكون الفيروس انتقل إليها … أو بعدم غسل الملاعق أو الأطباق بشكل جيد … ويكون استخدمها شخص حامل للفيروس .

7- فى حالة إنتشار المرض بشكل وبائى يفضل الجلوس فى المنزل … وعدم تبادل الزيارات … والإقلال من الخروج قدر المستطاع … وعدم الإختلاط خاصة فى الأماكن المزدحمة .

8- ذكرت بعض المصادر الغير مؤكدة أن ابحاثاً فى الصين قد ذكرت أن الينسون يعتبر به مضاد قوى جداً لفيروس أنفلونزا الخنازير … وأن به نفس المادة الفعالة الموجودة فى التاميفلو وهو العلاج الوحيد المعروف للآن لمرض أنفلونزا الخنازير على حد ما قاله الأطباء .

9- الحافظ على النفس من التعرض لتيارات هواء مختلفة درجات الحرارة أو التيارات الباردة من الهواء لأنها تعتبر من الأسباب الرئيسة والتى تسبب الإصابة بجميع فيروسات الإنفلونزا

10- الإتصال بأقرب طبيب فورا عند الشعور بإرتفاع درجة الحرارة والم فى المعدة وألم فى الحلق … حيث أن هذه هى الأعراض المبدئية لمرض انفلونزا الخنازير … وكلما كان التشخيص مبكراً … كلما كان الامل من الله رب العالمين بالشفاء بإذن الله .

11- إستخدام الأدوية بدون إستشارة الطبيب قد يعرض لأضرار و أخطار كبيرة … فرجاء الإستعانة بالأطباء الموثوقين وأهل الإختصاص قبل إستخدام أى علاج … وعدم إستخدام الأدوية بصورة عشوائية

12- معظم الدول العربية إن شاء الله ستتوفر فيها التطعيمات اللازمة … فلا نهمل التطعيم … وبعد التطعيم لا تهمل التعليمات السابقة كلها خاصة الوضوء بالماء العادى والحرص على المضمضة والإستنشاق … وغسل اليدين قبل وبعد الطعام .

13- لا تهول ولا تخاف ولا ترتعد فلن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا … وهذه أهم نصيحة … حيث ان بعض الناس قد لا تصاب بالمرض … ولكنها تموت من الرعب .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .

حفظكم الله وحفظ كل المسلمين … وحفظ الناس أجمعين .. فإنه سبحانه هو رب الناس وهو ملك الناس وهو إله الناس وهو الرحمن الرحيم

حفظكم الله ووقاكم ورزقكم طاعته وحسن عبادته وهداه

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن أهتدى بهداه إلى يوم الدين
والحمد لله رب العالمين

تابع تقرير منظمة الصحة العالمية من موقع قناة الجزيرة هنا

تابع أيضا موضوع مهم جداً عن كيفية الوقاية من خطر أنفلونزا الخنزير .. وكيفية العلاج