هل الدعاة الجدد يجددون الإسلام نفسه ؟

هل الدعاة الجدد يجددون الإسلام نفسه ؟


سبحان الله العظيم
ونحن أطفال كنا دائما نسمع قصة ذات الرداء الأحمر … وهى بنت طيبة تأتى بالطعام لجدتها المريضة.. ويتنكر الثعلب فى ثوب جدتها .. فتنخدع الطفلة البريئة بهذا الثعلب لانه كان يرتدي ثوب جدتها .. ويقلد صوت جدتها فى الكلام … الطفلة تسأل الثعلب لماذا أنفك كبير يا جدتى .. فيختلق الحجج … لماذا أنت طويلة يا جدتى … فيخترع حجة أخرى .. لماذا قدمك كبيرة يا جدتى .. فيخترع حجة أخرى … وهكذا … حتى تظل الفتاة الصغيرة تتبعه . فما علاقة هذا بالدعوة إلى الله ؟

هل يمكن أن يحدث هذا ؟
هل يمكن أن يخدع الباطل الحق ؟
كيف ندعوا إلى الله نحن كمسلمين ؟
هل يمكن للباطل أن يرتدي ثوب الدعوة إلى الله .. وهل يمكن أن يدافع كثير من الشباب عن هذا الباطل ؟
هل يمكن للباطل أن يلبس ثياب الإسلام والإيمان … ليغير دين الناس ويجعله ديناً سطحياً لا معنى فيه ولا قيمة ولا حقيقة ؟

هل يمكن الدعوة لله .. بالبعد عن منهج الله ؟ وبلبس زى الدعاة والمصلحين

هل يمكن الدعوة لله .. بالبعد عن منهج الله ؟ وبلبس زى الدعاة والمصلحين


هل يمكن أن ندعو لمكارم الأخلاق بممارسة أراذل الأخلاق – وفتح المجال بين الفتيان والفتيات بدعوى روح العصر ؟
هل ممكن من الدعوة إلى الله بالموسيقى والإختلاط المحرم .. وبنشر حجاب يشف ويصف( بعيد عن الحجاب شكلا ومضمونا ) – ويتم كل هذا على أنه روح الإسلام العصرى ؟
ويطلقون عليه إسم حجاب ؟
هل يمكن أن يدعون إلى الله … بغير منهج الله ؟ … هل يمكن أن يدعون إلى الله بغير طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ومع كل هذا يدعون حب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ويقومون بعمل برامج تدعى السير على خطاه .. عليه الصلاة والسلام … وهم فى أفعالهم لا يسيرون على خطاه ؟
هل دعى رسول الله إلى الله العظيم .. بإستخدام المعازف والأغانى وبرامج الفرفشة والصداقة بين الشاب والفتاة ؟

هل يمكن أن يتخفى الباطل خلف عبارات … نهضة الأمة .. والأخذ بيد الشباب … ليزيف ويبدل حقائق الدين ويميعها ؟
هل يمكن أن يكون تمييع حقيقة الإسلام … وخداع الشباب بكلمات الدين .. وحثهم على التمسك بالدين .. لإبعادهم عن الدين بإختراع إسلام يحل لهم السلام باليد بين الرجل والمرأة الأجنبية ؟.. ويحل لهم حجاب الشف والوصف .. ويحل لهم الصداقة مع الفتيات والمقابلات والإختلاط وصداقة وتعارف ولقاء ما قبل الزواج ؟ …. مادام الهدف هو خدمة دين الله فلا يهم ما يحدث … فكله لخدمة الدين ؟

هل هذا هو الإسلام الناصع الجميل الذى نعرفه ونحبه ؟
هل الإسلام دين الغاية تبرر الوسيلة عندهم ؟ بمعنى مادام الغرض هو طاعة الله ورضاه فلا يهم الوسيلة ان كانت حتى حرام فى شرع الله ؟
هل الناس هى التى تصنع الإسلام كما يدعون صناعة الحياة ؟
أم أن الإسلام هو الذى يصنع الناس ( الإسلام الصافى النقى المأخوذ صدقا وقولا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم )

اللجوء إلى الله وحده .. وليس الإغترار بالنفس ... وتمييع حقيقة وصدق وصفاء الإسلام بوجوه مصطنعة

اللجوء إلى الله وحده .. وليس الإغترار بالنفس ... وتمييع حقيقة وصدق وصفاء الإسلام بوجوه مصطنعة


هذه مجرد خاطرة .. لا تحتاج لتعليق منكم … ولكنى أكتبها وقلبى ينعصر الماً على المسلمين وأفوض أمرى إلى الله { وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ }

ربما يكون هذا إختباراً من الله
تمحيصاً من الله لقلوب المؤمنين … الله أعلم وهو مالك الملك سبحانه
ولكنى والله أخاف على نفسيى وعلى شبابنا و أمتنا من خطر تمييع الدين … واتباع الغافلين الجاهلين
{ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ }

اللهم يارب ارزقنا جميعا الهداية … اهدنا الصراط المستقيم … يارب العالمين

الإعلانات