مشغول جدا لدى أعمال كثيرة وسوق متقلبة والمنافسة فى العمل شديدة

مشغول جدا أعمال كثيرة وسوق متقلبة ومنافسة فى العمل شديدة

سبحان الله العظيم
لا تشغله المشاغل ولا يشغله خلق عن خلق ولا دعاء عن دعاء ولا يشغله سؤال عن سؤال هو السميع البصير الحميد المجيد .
فى وقتنا هذا تسمع كلمة مشغول كثيرا جدا من أناس كثيرون … فهذا مشغول فى البورصة وأحوالها وهذا مشغول بالمال وهذا مشغول بالأولاد وهي مشغولة بعملها وبيتها وهذا مشغول بسيارته … الكل مشغول .. حتى الشباب مشغولون ربما بالهواتف أو بالتكنولوجيا أو ربما بالإنترنت … والأطفال ينشغلون بالألعاب والكرتون والقنوات …
ما هو الحل حتى لا نكون مشغولون بهذه الطريقة ؟
هي تعبت كون زوجها مشغول عنها
وهو تعب كون زوجته مشغولة عنه
والأطفال شعروا بالإحباط من كثرة مشغال كلا الوالدين …
فهل هناك حل …. ما هو هذا الحل الذى لا يجعلنا مشغولون بهذه الطريقة ؟
كيف أصبح غير مشغول ؟

الحل واضح وسهل وجميل … يقول لنا ابن القيم ( إذا أصبح العبد وأمسى وليس همه إلا الله وحده ، تحمل الله حوائجه كلها ،وحمل عنه كل ما أهمه ، وفرغ قلبه لمحبته، ولسانه لذكره، وجوارحه لطاعته . )

حتى بعضا من اللاعبين مشغولون بمن يغنى لهم ومشغلون بالطرب كل همهم من يرفع إسمهم فى سماء الطرب والغناء هذه أغنية للفريق وهذه أغنية للاعب وهذه أغنية للهدف العجيب الذى أحرزة

حتى بعضا من اللاعبين مشغولون بمن يغنى لهم ومشغلون بالطرب كل همهم من يرفع إسمهم فى سماء الطرب والغناء هذه أغنية للفريق وهذه أغنية للاعب وهذه أغنية للهدف العجيب الذى أحرزة

سبحان الله إذا كان انشغالك بالله سهل الله لك كل شىء وتحمل عنك
وإذا كان إنشغالك بغير الله … صعبت عليك الدنيا ولم تستطع أن تفعل شيئا .

يكمل لنا ابن القيم ويقول ( فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته بلى بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته، قال تعالى { ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين }.
من يبتعد عن عبادة الله … يشغله الله بالدنيا وبالعباد
من يغفل عن ذكر الرحمن … يذكر الدنيا بتعبها ويرافقه فيها قرين شيطان لا يفارقه … حتى يذكر الله سبحانه ويعود إليه
شاهد حالنا كمسلمين
شاهد كم عدد الشباب المشغولون بقنوات الأغاني
وكم عدد الشباب المشغولون بعلاقات محرمة

كثير من الأطفال يربيهم أهلهم على أن يكونوا مشغولون من صغرهم بغير الله ... والحمد لله أن كثيرا من المسلمين يربون أبنائهم على حفظ القرآن الكريم

كثير من الأطفال يربيهم أهلهم على أن يكونوا مشغولون من صغرهم بغير الله ... والحمد لله أن كثيرا من المسلمين يربون أبنائهم على حفظ القرآن الكريم


وكم عدد الشباب الذين لا يصلون فى المسجد ؟
وكم عدد الشباب الذين لا يصلون أساساً ؟
هذا هو إنشغال أمتنا … تجد الفرد يدفع الكثير مما يملك فى سبيل متعته وشهوته
يدفع مبالغ كثيرة فى هاتف أو جهاز كومبيوتر او تلفاز حديث عريض كبير
ويبخل على إخوانة المحتاجين بالزكاة التى فرضها الله عليه
إنشغال كامل بالنفس .. وبالمطرب الذى يحبه .. وبالأغنية التى يسمعها.
تسمع مشغول مشغول.. ولا نجد الأمة تتقدم أو تنمو للأمام فبماذا هو مشغول ؟ … حتى أنه إنشغل عن نفسه … إنشغل عن كل شىء … بكل شىء
مشغول جدا .. لا يوجد وقت .. مشغووووول ..

يقول لنا الله سبحانه { وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }
وانظر ماذا يقول لنا النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ من كانت همه الآخرة ، جمع الله شمله ، و جعل غناه في قلبه ، و أتته الدنيا راغمة .. و من كانت همه الدنيا ، فرق الله عليه أمره ، و جعل فقره بين عينيه ، و لم يأته من الدنيا إلا ما كتب الله له . ]

اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين   اللهم لا تشغلنا بأنفسنا عنك يارب   واجعل إنشغالنا بطاعتك وبما تحب وبما تصلح به حالنا يارب العالمين

اللهم لا تكلنا غلى أنفسنا طرفة عين اللهم لا تشغلنا بأنفسنا عنك يارب واجعل إنشغالنا بطاعتك وبما تحب وبما تصلح به حالنا يارب العالمين


فما هو همك ؟ … وما هو إنشغالك …
اللهم اشغلنا بطاعتك عن معصيتك
ولا تشغلنا عنك بأنفسنا
واجعلنا من المؤمنين الصادقين العاملين .. يارب العالمين