التوبة والعودة لله

هدية أقدمها إليك فهل تقبلها ؟

بسم الله
والحمد لله
والصلاة والسلام على رسول الله

ماذا تنتظر أخي .. لا أحد يدرى ماذا يحدث غذا
لا تدري كيف يمكن أن يكون شكل الأرض غدا
النبي صلى الله عليه وسلم أوصانا بقراءة سورة الكهف فى كل يوم جمعة
حتى نرى التغير الذى ربما يحدث فجأة … ونحن نحسن الظن بالله سبحانه

{فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا }
أنظر للتغير الذى حدث فجأة لأصحاب الكهف
وأنظر للتغير الذى حدث فجأة لصاحب الجنتين
وأنظر للتغير الذى حدث فجأة لإبليس – نعوذ بالله منه ومن شرهالعودة لله
وأنظر للتغير الذى حدث لموسى عليه السلام
وأنظر للتغير الذى حدث له ولفتاه
وأنظزر للتغير المفاجىء الذى حدث لأصحاب السفينة
وأنظر للتغير الذى حدث للشاب الذى قتلة الخضر
وانظر للتغير الذي حدث فجأة لأصحاب الكنز تحت الجدار .. وهم لا يدرون عن هذا الكنز
وأنظر للتغير الذى أحدثه ذو القرنين فى الأرض
وأنظر للتغير الذى سيحدثة يأجوج ومأجوج فجأة عند خروجهم الرجوع لله بالتوبة
وأنظر للتغير الذى يحدث فى الأرض كل يوم

لا تظن أنك غدا ربما تقدر على ما تقدر عليه اليوم
فى سورة الكهف الله يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم { ولا تقولن لشىء إنى فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسي

الأمانة التى فى عنقك أن تعود إلى الله بصدق

الأمانة التى فى عنقك أن تعود إلى الله بصدق

أن يهدين ربى لأقرب من هذا رشداً }

لهذا أمرنا النبي بحفظ فواتح سورة الكهف وقرائتها على الدجال
رجاء أخى لا نعرف ما الذى يمكن أن يحدث
لا ندرى من يعيش ومن يموت ومن يذهب
اعتصم بكتاب الله … هو طلب ورجاء من أخ لك فى الله
وانظر كيف يتغير الكون من حولك … أما آن الأوان لتتغير أنت للأفضل

بدأت كلامى بإحسان الظن بالله
وققال أهل العلم من أحسن الظن بالله أحسن العمل لله
فماذا تنتظر ؟ إن الإيمان أمانة عندك … فهل وفيتها حقها ؟

التأجيل والإنتظار

التأجيل والإنتظار

{ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَـزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }

تابع أيضا موضوع : ( إنهم فتيـــــــــــــــه )