سبحان الله
هو الأعلى فى كلامه. دينه الأعلى وشرعة الأعلى ونبيه الأعلى. صلي الله عليه وسلم. ويحب أن يكون عباد الله الذين آمنوا به فى أعلى مكانة فى الدنيا والآخرة سبحانه وتعالى .. الانسان الذكى يحب الفهم السريع ويرتاح بالتلميح لان عقله يعمل بطاقته. وقلبه يرتاح ويبحث ويسعى لأمر ربه الأعلى … وهذا ما يحبه الله لنا … راحة فى العقل وتفتح فى القلب وسكينه وعزيمة ويقين وعمل … فما هى علاقة البقرة بكل هذا … اطول سورة فى القرآن .. ومن بداية ترتيب كلام الرحمن … فما هى علاقة البقرة بكل هذا ؟

لأن الله سبحانه من صفاته أنه الأعلى فكلامه هو الأعلى .. نجد إسلوب القرآن عجيب … يجعلك تعرف حقيقة نفسك .. وتعرف عيوبها وتسعى فورا لإصلاحها ..
يقول الله فى القرآن الكريم مخاطبا بنى إسرائيل .. { إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة}
ولأنه سبحانه هو الاعلى … فلابد ان يعرف المؤمنون به كيف يعظموه سبحانه فيما طلب
فهو يطلب ذبح بقرة .. ما تستطيعون .. لا يكلف الله نفسا إلا وسعها .. وهم لديهم بقر كثير { إن البقر تشابه علينا }
فمن هذا الكثير الله يأمرهم بذبح بقرة .. واحدة .. ولأنهم مؤمنون بالله .. فإنهم من تلقاء أنفسهم ومن حبهم وتعظيمهم لربهم لابد أن يذبحوا أفضل بقرة لديهم .. انه أمر الله الذى يعظموه والذى يحبون أوامرة وينفذونها على أفضل وأكمل وجه…. فلابد ان يعظموه وحين يذبحوا بقرة طاعة له .. فلابد ان تكون افضل ما لديهم { هل جزاء الإحسان إلا الإحسان } ولكنهم ماطلوا وعنتوا كأنهم لا يريدون تنفيذ الأمر !!!… وكأنهم لا يعرفون ما يريد الله …!!! ومثلوا كأنهم يريدون طاعة الله ولكنهم لا يعرفون ماذا يريد الله منهم .. { إنه يقول إنها بقرة } الأكيد أن ذبح هذه البقرة لمصلحتهم وفائدتهم هم .. لا ينال الله لحومها ولا شحومها …
طبيعة الإنسان الذكاء .. وميز الله الإنسان بالفهم
فحين يطالب الله منك .. فلابد ان يكون عملك وتنفيذك لله هو الأعلى … وتسعى بكل ما تقدر لأن تنفذ أفضل تنفيذ ممكن.
البقرة لمن له أرض .. تمثل الكثير .. ولكن الإنسان لا يبخل على أمر الله
فكيف هى صلاتك .. هل هى الأعلى
وكيف هوأنفاقك وعملك .. هل هو الأعلى الذى يصلح أن يكون لله … ويتقبله الله ؟
جاءت سورة البقرة .. توضح ما هى نفس الإنسان وما هى أمرها .. وكيفيه إصلاح هذه النفس بطاعة أمر الله .. كل نفس تقول لا استطيع .. لا أقدر .. فكانت سورة البقرة أطول سور القرآن حتى ترى قدرتك على قراءتها … كثيرون يقولون لا نقدر أن نقرأها … وكثيرون يتغلبون على هذا العائق الوهمي .. وكثيرون يتغلبون على أكثر من هذا ويحفظونها … انها سورة البقرة .. وقصتك أنت مع نفسك …
فهل فعلا ستتغلب على هذا العائق .. وتتغلب على نفسك التى تقول لك .. كثير .. صعب .. مستحيل .. لا أقدر ؟
انها البداية … ولابد للبداية أن تكون قوية .. مؤثرة فاعلة .. بإنتصارك من الداخل .. على نفسك
فهل فعلا تستطيع تطبيق الدرس .. بقراءة السورة .. ثم بحفظها … تغلب على نفسك
{ إنه يقول إنها بقرة }
فماذا تستطيع أنت أن تفغل .. وماذا تقول لك نفسك ؟
اعلم ان الله يحب الخير لك .. وانه خلق معك قدرتك على التنفيذ والفعل …
فماذا أنتم فاعلون ؟